mardi 8 mai 2018

AAY et les éditions Nawa: le portail de la doctrine djihadiste et frèriste

L'imam Ahmad Ibn Hanbal (qu'Allah soit satisfait de lui) a dit :
« Les bases (ousoul) de la Sounna pour nous :
S’accrocher aux principes des Compagnons du Messager d'Allah (sala Allahou 'alayhi wa salam) et les suivre ; Laisser toute innovation et toute innovation est égarement ; délaisser les litiges et la fréquentation des gens de passion (les innovateurs en religion), délaisser les querelles, les confrontations (ou polémiques) et litiges (ou disputes) en religion... 
»

Ce qui suit n'est qu'un conseil et une mise en garde, non un dialogue de sourd.

Parmi les méfaits des éditions Nawa, le noyau dur de l'insolence :


S'assurer que les gens aiment plus le dajjal Stéphane Lacroix que le Chaykh Rabi' ibn Hadi Al-Madkhaly, Ch. Oubayd Al-Jabiri, Ch. Al-Fawzan, Ch. AbdouLlah Al-Boukhari (de Médine, pas celui qui vit en France!!), AbdeRahman ibn Salah Mouhy Ad-Dine (de Médine aussi) et d'autres savants!


Faire croire que celui qui refuse les révolutions finit par tomber dans la laïcité, l'apolitisme ou l'irja! Jeter le doute sur les salafis qui critiquent Mohammed Sourour; ce khariji qui se moque des livres de croyance sunnite et que 
Aïssam Aït-Yahya (AAY) considère pourtant comme un bon savant sunnite!
Mettre en avant des prêcheurs (dits "essayistes") inconnus, ignorantistes et individualistes pour remplacer les vrais savants sunnites et freiner la prêche salafie francophone.
Propager des innovations au nom de l'analyse de l'histoire ou de l'actualité… sur la même ligne que le site Kharijisme&Info, plus connu sous le nom d’Islam&Info.

La finalité du #terrorisme khariji...
Début Octobre dernier, Aïssam Aït-Yahya (ou celui qui gère la page "éditions Nawa") prend l’affaire de la voiture et des femmes comme prétexte pour critiquer l’Arabie Saoudite. Ce qu’il ne dit pas est que l'interdiction de conduite pour les femmes fut prise par les rois (ou les autorités de l'époque en Arabie Saoudite), par respect de l'avis des savants tels que Al 'Outheymine, Ibn Baz ou Salih Al-Fawzan.

Puis, pourquoi ne dit il pas que la levée de cette interdiction est une conviction religieuse du roi ou du prince après avoir entendu les arguments de l'imam Al Albani ou autres ?!
Il ne dit pas cela, car la base dans sa secte c'est que les rois ou gouverneurs musulmans de notre époque sont mécréants et les savants salafis ; pervers (ou pire).
Donc, partant de cette base, il ne peut s'imaginer que le pire sur ceux-là, suivre les insufflations sataniques et penser du mal sans preuves au lieu de penser du bien d'eux comme Allah, élevé qu'Il est, l'ordonne… 

Ainsi le suivi du mauvais soupçon provoque l'égarement.
Son but n'est pas de dire si il y a plus de bien ou plus de mal dans la conduite des femmes, mais son but et de propager la haine des salafis et le takfir du meilleur Etat islamique au monde ; l'Arabie Saoudite.

L'innovation fait perdre la raison et la seule finalité des attaques kharijites contre l'Arabie Saoudite est que des innocents soient tués, des musulmanes violées, l'Islam falsifié voir pire ; détruit dans l'anarchie. C'est pour cela que le Messager d'Allah -salla Allahu 'alayhi wa salam - a incité les dirigeants musulmans au combat.
L'imam Wahb ibn Mounabah (34 - 110 H.) a dit à un jeune influencé par les khawarij:
« J'ai connu le début de l'Islam. Les khawarij n'ont jamais eu d'organisation sans qu'Allah ne l'ai divisé dans la pire des situations. Et aucun d'entre eux n'a manifesté d'opinion sans qu'Allah ait fait tombée sa tête. La communauté ne s'est jamais réunie autour d'un homme des khawarij.
Si Allah aurait donné le pouvoir aux khawarij de concrétiser leurs idées, la terre se serait corrompue, le brigandage serait apparu et le pèlerinage vers la Maison sacrée d'Allah aurait été annulé. La religion de l'Islam serait devenue préislamique… 
» (Tarikh Dimachq de Ibn 'Assakir)

L'imam Ahmed ibnou Taymiya رحمه الله a dit dans Majmou' al fatawa (3/349) :
« Les premiers qui ont divisé le groupe uni des musulmans parmi les gens de l'innovation sont "les khawarij" al mariqoune. 
Et le récit du Prophète - صلى الله عليه وسلم - sur les khawarij est authentique de dix façons; il a été rapporté par Mouslim dans son Sahih, ainsi que Al Boukhary de plusieurs façons.
Et les compagnons du Prophète - صلى الله عليه وسلم – les ont combattus avec le chef des croyants 'Ali ibnou Abi Talib, ils n'ont donc pas divergé au sujet de leur combat… 
»

Al Wazir Yahya ibnou Habeyra (mort en 388) a dit : « le combat des khawarijs prévaut sur celui des polythéistes, et la sagesse dans cela c'est que dans le combat contre eux il y a la préservation du capital de l'Islam. Tandis que dans le combat des gens du chirk il y a la recherche du bénéfice, et la préservation du capital est prioritaire. » Fath Al Bari 12 / 301

Abou Mohammed Ṣalāh Kantūch Al-'Adanī (du Yémen, hafidhahuLlah) a dit :
« Prenez ceci comme une règle : quiconque est dans l'extrême concernant une chose, il sera laxiste concernant une autre chose.
Exemple : Les khawārij (appelé "Etat islamique" actuellement, ou "Daech" ou "Jabaht An-Nosra") étaient dans l'extrême dans les affaires liées au takfir (rendre mécréant) et ils faisaient preuve de beaucoup de laxisme quand il s'agissait de protéger le caractère sacré du sang des musulmans.
 »

Voir plus de citations: http://vers-le-firdaws.blogspot.fr/2018/01/qui-sont-les-kharijites.html
http://vers-le-firdaws.blogspot.fr/2017/12/lislam-et-la-lutte-anti-terroriste.html

L'Etat Saoudien est aussi toujours opposé au principe laïque. 

Citons les principaux dangers de la laïcité. Elle mène une large campagne contre l’éthique et la morale des gens, ainsi que la croyance en la résurrection. Elle veut éliminer totalement la religion de la société ; ou, à défaut, lui ôter pleinement son sens et sa valeur.
Elle tend à détruire les barrières morales qui empêchent les personnes de basculer dans la débauche et la mécréance.
La priorité de la laïcité est de contrôler l’enseignement et l’éducation, afin de former des générations ne connaissant ni religion ni morale.


La haine envers l'Etat saoudien est un des symptômes les plus flagrants de l'idéologie terroriste et kharijite.
Quelques citations importantes pour remédier à ce fléau (ou le prévenir):

L'imam AbdeRahman Al Mou'alimy (1386 H.) a dit: « Les musulmans ont expérimenté la rébellion (contre leur gouverneur) et ils n'ont vus d'elle que le mal. »
Le savant Badr A-dine Ibnou Jama'a (639 – 733 H.) a dit: "Si il se produit de l'imam ou du sultan ce qui fait de lui un pervers, il n'est pas destitué pour autant de son imamat; pour cause de ce que cela engendre comme perturbation et convulsion (trouble). Au contraire du quaddi (le juge) si il advient de lui la perversité (al fousq), le plus juste est qu'il se fait destituer." Al-Jami' A-Ra-iq, p. 253.

Abou Mansour Al-Azhari Al-Harawy (282 - 370) a dit: « L'homme qui se frotte à sa religion est celui qui s'exerce dans les troubles (fitan) et les construit. Il sort contre son imam (le gouverneur) et nuit donc à sa religion, sans non plus que son exagération en elle lui soit bénéfique. Ceci, comme un chameau galeux parmi les chameaux quand il se frotte contre un arbre; cela le fait saigner et il ne guérit pas pour autant de sa gale. »
Tahdhib al-lughat 295/12, Al-Jami' Ar-ra-iq p. 194

L'imam Abou Bakr Mohammed ibn Al-Walid At-Tourtouchy (451 - 520 H.), rahimahouLlah, a dit:
« Sache, qu'Allah te guide, que l'époque est le contenant de ses gens. La tête du contenant est meilleure que son fond, tout comme le haut de la cruche est plus clair et plus pur que son fond. Si donc tu dis: "Les rois d'aujourd'hui ne sont pas comme les rois d'avant", également, les gouvernés ne sont pas comme ceux d'avant. Et que tu blâme ton émir par rapport aux récits et eux exploits des émirs d'avant n'est pas plus vrai et méritoire que ton émir te fasse reproche s'il se penche sur les récits des gouvernés d'autrefois. Si donc le sultan te fait oppression, tu dois alors patienter et le péché  revient sur lui. »
Siraj Al moulouk p.115, par le biais de Jami' Ar-ra-iq de Mahmoud All 'Awadd


AbdeSalam Abou Yahya Al Franssy

vendredi 13 avril 2018

حال وكلام مزمل فقيري السوداني

الجهل المركب عند فقير العلم والأدب

( من جهالات مزمل فقيري موثقة بصوته )


1⃣ مزمل فقيري، الفقير من العلم ولو في مفردات اللغة العربية فقد فسر كلمة رعاع بأنه
 الذي يرعى الغنم، ونبينا قد رعى الغنم.



ولا يدري الجهول أن معنى الرعاع سقطة الناس وسفلتهم.



ولا تتعجب من هذا الجهول أن يصف نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام بالرعاع فهذا هو الجهل المركب.
http://bit.ly/2H4FFnV


2⃣ فقيري يقول :
المشركين الأوائل واحد فيهم ما كان بقول غير الله ده إله !!

والله سبحانه يقول عن المشركين :
"وقالو لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواع.. "
" أجعل الآلهة إلها واحد إن هذا لشئ عجاب وانطلق الملأ منهم أن امشوا واصبروا على آلهتكم إن هذا لشئ يراد "
https://f.top4top.net/m_7720zrka1.mp3

3⃣ فقيري يقول أن أوضح دعوة على وجه الأرض في العصر الحديث هي دعوته ودعوة أصحابه السفهاء ؟! ويقسم بالله على ذلك !!
وهنا الرابط بصوت مزمل فقيري :
https://db.tt/4jwcfQ4I5t
https://f.top4top.net/m_772o7w4p1.mp3


بعد أن أساء الأدب مع الأنبياء ووصفهم بجهله بأنهم رعاع لأنهم رعوا الغنم جاء الدور للطعن في العلماء.

مزمل فقيري يقول إن دعوته هو وإخوانه ( يقصد أبوبكر آداب وشهاب وغيرهم من السفهاء ) قال والله إن دعوة هؤلاء وجدناها أوضح دعوة على وجه الأرض الآن في هذا العصر الحديث !! ويقسم بالله على ذلك !!

يقال لمزمل هذا طعن صريح في العلماء و في دعوتهم وفي وضوحهم بل ويقسم بالله بجهله كذبا على ذلك ..

هل دعوتك أنت والسفهاء معك أوضح من دعوة العلامة ربيع المدخلي حفظه الله ..

هل دعوتك أنت والسفهاء معك أوضح من دعوة العلامة عبيد الجابري حفظه الله ..

هل دعوتك أنت والسفهاء معك أوضح من دعوة العلامة عبدالله البخاري حفظه الله ..

لكن نقول :
إذا عصف الغرور برأس غر * توهم أن منكبه جناح


4⃣      يكفر حزب المؤتمر الشعبي
-مع أنه لم يسبقه إلى هذا القول عالم معتبر بل ولا غير معتبر-
ويقول: الشعبيين دينهم غير دين الإسﻻم ويقسم بالله على ذلك
https://f.top4top.net/m_689agyw61.mp3

5⃣ فقيري يكفر الصوفية بإطلاق ويصفهم بالمشركين ..
https://db.tt/Ps5vKhnJ
على الرغم من تفريق العلماء بين التصوف وأنه ليس كله سواء وإن كان ضلالا وبدعا لكن ليس كله كفر .

6⃣   يجعل التصوف كفراً كما أن الشيوعية كفرٌ ، فيقول مخاطباً أحد المتأثرين بالفكر الشيوعي:
(بس فاضل تصلوا معانا وتبر والدينك لكن أوعك تبقى صوفي، لأنه بتخش بي هنا بتمرق بي غادي)
https://a.top4top.net/m_6911cbeg1.mp3

7⃣ فقيري يقول أنه لن يدخل الجنة إلا من كان داعية ! وأنه من لم يكن داعية فلن يدخل الجنة !!
https://db.tt/8c0IWTJj

وهنا الرد على كلامه الباطل :
http://rsalafs.com/play-2074.html

8⃣ فقيري يقول أن الصحابة الكرام لجهلهم وقعوا في بدع !!
https://db.tt/Lv04lKtd

9⃣ بل وصل الجهل بمزمل فقيري حد القول أن أوجب واجب هو الكلام في الصوفية !!
وهذا جهل مدقع مطبق مركب فأصغر طالب علم سلفي بل أصغر طفل نشأ على السلفية يعلم أن أوجب واجب هو توحيد الله تبارك وتعالى
وهذا كلامه بصوته متبوعا برد الشيخ فؤاد الزنتاني حفظه الله على مقالة فقيري :
https://db.tt/RXwSNllw

🔸قال الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله :
" والجهل المركب :
هو الذي لا يعرف صاحبه أنه جاهل، بل يظن أنه عالم ؛
فلا يقبل التوجيه الصحيح .
وهذا أشد أنواع الجهل . "
http://www.alfawzan.af.org.sa/ar/node/13210

قال حمار الحكيم توما:
لو أنصفوني لكنت أركب

لأنني جاهل بسيط
وصاحبي جاهل مركب


Article sorti le 12 Février sur Facebook

jeudi 12 avril 2018

Conseils de l'imam Rabi' ibn Hadi Al Madkhaly

Le noble savant, Ch. Rabi’ ibn Hadi Al Madkhaly a dit le 25 du Djoumada al-Oula 1439 (soit le 10 Février 2018): 




« J’enjoins (et je recommande) mes nobles fils parmi les étudiants en science la crainte d’Allah, ainsi que de tirer profit de la madrassa (école) ‘Ukazz (en Algérie), qui se concentre sur la langue arabe et ses sciences, et où y travaillent un groupe parmi les meilleurs salafis, qui s’occupent de la prédication salafie ainsi que sa défense. 
Comme le frère Khalid Hamouda et le frère Mohammed Mourabitt; ces deux là qui ont des efforts dans la prédication… » 
Traduction AbdeSalam Abou Yahya Al-Franssy. 
Texte original au complet sur le site officiel du Chaykh: (http://rabee.net/ar/articles.php?cat=8&id=334) et le site sahab.net

______________________________________________


"Au nom d'Allah, le Tout-Miséricordieux, le Très-Miséricordieux. La louange est à Allah et que la prière et le salut soient sur le Messager d'Allah ainsi que sur sa famille, ses compagnons et ceux qui suivent sa guidée.
Ceci dit :
Il m’est certes parvenu que des divergences subsistent entre les frères salafis en Algérie et ceci n'était pas attendu venant de leur part. Leur prêche était certes fort lorsque leur discours était unique et qu’ils étaient unis sur le Livre d’Allah et la Sounna du Messager d’Allah ﷺ.
Il m’est certes parvenu que ces divergences ont eu un grand impact sur le prêche salafi et l’ont terni.
Je recommande aux frères salafis de manière générale :
  • la fraternité en Allah,
  • l’amour mutuel en Allah,
  • l’amitié en Allah,
  • de s’accrocher au Livre d’Allah et à la Sounna du Messager d’Allah ﷺ sur la voie des pieux prédécesseurs
  • et de respecter les savants, qu’ils soient d’Algérie ou d’ailleurs.
Et certes se limiter aux savants de ce pays et refuser la parole des autres, ceci est du racisme, du sectarisme et du nationalisme.
Qu'ils craignent donc Allah, qu’ils délaissent ces manières d’agir et qu’ils respectent le minhaj salafi ainsi que leurs frères.
Et qu’ils respectent les savants, même s’ils viennent du fin fond de la Chine ou tout autre pays, tant qu’ils disent la parole de vérité et se basent sur le Livre d’Allah, la Sounna du Messager d’Allah ﷺ et le minhaj des pieux prédécesseurs.
Je réaffirme donc mon conseil afin qu’ils délaissent la division et ses causes car ceci mène à la défaite « et ne vous disputez pas, sinon vous fléchirez et perdrez votre force ». Allah a dit :
وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ
« et ne vous disputez pas, sinon vous fléchirez et perdrez votre force » [al-anfal, 46, selon le sens].
Et qu’ils appellent à la concorde, qu’ils fassent preuve de douceur et amabilité car Allah est doux et Il aime la douceur comme il est venu dans le hadith authentique. Le Messager ﷺ a aussi dit : « Faites preuve de douceur, car elle ne se trouve pas dans une chose sans l’embellir et elle n’est pas retirée d’une chose sans l’enlaidir. ».
La dureté et la rudesse ne profite pas au prêche salafi, même envers les ennemis.
ادْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ ۖ وَجَادِلْهُم بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ
« Appelle [les gens] au sentier de ton Seigneur par la sagesse et la bonne exhortation. Et discute avec eux de la meilleure façon. » [an-nahl, 125, selon le sens].
Ceci concerne les ennemis, alors que dire avec les salafis ?
La dureté envers les salafis et les dénigrements sévères à leur encontre sont une chose dangereuse qui s’oppose au minhaj des salafs.
Qu’ils craignent donc Allah à l’égard de ce prêche, qu’ils se soutiennent, qu’ils soient des frères et comme un seul corps. Et celui qui se trompe, alors qu’il soit conseillé par la sagesse et la bonne exhortation.
Qu’Allah accorde à tous la réussite, qu’Il unisse leurs cœurs, notre Seigneur répond certes aux invocations. Et qu’Allah couvre d’éloges et salue notre Prophète Mohammed ainsi que sa famille et ses compagnons."
[Prononcé par son éminence, l'érudit, le Cheikh, l'Imam Rabi' Ibn Hadi Al-Madkhali, qu'Allah le préserve, le 19 Rabi’ al-akhir 1439 (6/01/2018)]

Source: http://an-nassiha.com/index.php/etude-de-la-science/conseils-et-orientations/591-conseil-d-un-imam-bienveillant-envers-ses-enfants-d-algerie.html


Les savants sont certes les héritiers des prophètes, tout comme ils sont ceux qui leur ressemblent le mieux. L'amour d'un savant de l’Islam n'est pas une passion, ni un divertissement mais une religiosité pour Allah, par Lui et en Lui.
Je ne suis rien pour parler d’un homme dont la modestie a devancé celle des hommes de son époque… Mais je témoignage tout de même que le Chaykh Rabi’ ibn Hadi Al-Madkhaly, qu’Allah le préserve et l’augmente en clairvoyance, a reçu l’amour et l’agrément des gens pieux et savants de notre temps. Ceci est certes le critère authentique pour estimer une personne, et non pas les penchants ou affinités des gens fougueux, fanatisés, jaloux ou égarés. 
Je ne me suis jamais assis avec quelqu'un de meilleur que lui (au mois de Cha’ban 1434). Allah Le Glorifié a accordé à cet homme la clairvoyance, le savoir, la piété, la sagesse, la bienfaisance, la patience, le courage, l'équité, la modestie, l’humilité, la douceur bénéfique et pleins d’autres qualités.

Comme cela fut rapporté d’un noble sahabi, le premier signe de l’hypocrisie d’une personne est la diffamation de son imam. En première apparence, ce qui est voulu dans cette parole par imam est le gouverneur musulman...
Ayons en esprit que les savants pieux sont toujours meilleurs et plus favorisés par Allah (élevé qu’Il est) que les gouverneurs non savants… 

Ayons aussi en esprit que parmi les savants il y a eu des imams à toute époque ; tout imam est un savant sunnite mais tout savant sunnite n’est pas forcément imam.
Par sa fidélité à la voie des pieux prédécesseurs, Chaykh Rabi’ est ainsi devenu un imam, tout comme avant lui Mohammed Nassar A-Dine Al Albani est devenu un imam.
AbdeSalam

العلامة ربيع بن هادي عمير المدخلي حفظه اللّه: ◇لا أحد يتعلم الشجاعة هي موهبة فالجبان جبان وإن أعطيته الأسلحة كلها◇ [المجموع ج15ص7]
L’imam Mohammed Nassar Ad-Dine Al Albani a dit : « L’avis du savant spécialisé dans sa science est un argument (houdja), il n’est pas permis de le rejeter sauf par un argument plus fort. » (As Sahiha 2/222)
Et il a dit (rahimahouLlah) dans sa cassette intitulée "Al-Mouwazanat : une innovation moderne":
« Et en bref, je dis que le porteur de l’étendard de la critique et de l’éloge (Al-Jarh wat-Ta'dil) aujourd’hui à notre époque et légitimement, est notre frère, le docteur Rabi'. Ceux qui le réfutent, le font sans aucune science, et la science est avec lui. »

jeudi 5 avril 2018

دمعة على التوحيد - للشيْخِ توفيق عمروني الْجَزائري حفظه الله عزَّ وجلَّ

من الموازين الَّتي انقلبت والمعايير الَّتي اختلَّت عند أكثر المسلمين اليوم، أن صار أحدنا لا يفرِّط في حقوقه على غيره أبدًا، ولا يتنازل عن شيء منها، وإن فَعَلَ فَعَلَى مَضَض، ولو سلب منه قدر يسير لوجد في نفسه، وتألم لذلك تألمًا شديدًا، وقد يبذل الجهد المضني، ويركب المشاق المكلفة لاسترداد حقِّه واسترجاع ما أخذ منه والمطالبة به، وأمَّا إذا تعلَّق الأمر بحقوق الله - عزَّ وجلَّ - فقد يعتدَّى عليها جهارًا نهارًا فلا يغضب ولا يتأثر، ولا يحرِّك ذلك شعرة من بدنه، ويشاهد ألوانًا وأصنافًا من الشِّرك تضرب بأطنابها خلال الدِّيار ولا يذرف دمعة واحدة على أعظم حقٍّ من حقوق ربِّه - عزَّ وجلَّ - وهو التَّوحيد، ولا يبذل في سبيل تصحيح هذا الوضع شيئًا يُذكر؛ وتراه يمتلكه الغضب مرَّة أخرى ويثور ويملأ الدُّنيا ضجيجًا وصخبًا عند سماعه أو قراءته لخبر مفاده أن مسؤولاً أو مديرًا اختلس مالًا من المال العامِّ أو نهب عقارًا من العقارات أو سطَا على بعض الممتلكات، لكنَّه لا يجد في نفسه تلك السُّورة الغضبيَّة عند مطالعته أو سماعه لخبر يفيد أنَّ في بلدةٍ ما أعيد بعث ضريح توقد عنده الشُّموع أو تشييد قبَّة يتمسَّح بجدرانها أو ترميم قبر يطاف حوله، يقف أناس على أعتابه بين يديه خاشعين ضارعين يلتمسون إمداده ومعونته، ويقدِّمون له القرابين والنَّفقات رجاءَ بركته وإجابته.
إنَّ قلب المسلم إذا كان مشبِّعًا بالتَّوحيد كاد أن يموت كمدًا إذا رأت عيناه أو سمعت أذناه مثل هذه المظاهر الشِّركية الَّتي تخرق الإسلام خرقًا، وتخدش التَّوحيد خدشًا؛ ووالله ليس شيء أضرَّ على الأمَّة أفرادًا وجماعات، حكَّامًا ومحكومين من أن يفشو فيهم الشِّرك المنافي للتَّوحيد، ثمَّ لا يُكاد ينكر، بل الأغرب والأعجب أن يُقدَّم على أنَّه الإسلام الذي لا بديل عنه!!
والمسلم المتَّبع لهدي نبيِّه - صلَّى الله عليه وسلَّم - يكره ويبغض جميع الذُّنوب صغيرها وكبيرها دقّها وجلّها، لكن لا يخفى عليه تفاوتها، ففي «الصَّحيحين» سأل ابنُ مسعود - رضي الله عنه - النَّبيَّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - أيُّ الذَّنب أعظم؟ قال: «أَنْ تَجْعَلَ لله نِدًّا وَهُوَ خَلَقَكَ»، قَالَ فَقُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: «أَنْ تَقْتُلَ وَلَدَكَ مَخَافَةَ أَنْ يَطْعَمَ مَعَكَ»، قَالَ: قُلْتُ: ثُمَّ أَيُّ؟ قَالَ: «أَنْ تُزَانِيَ حَلِيلَةَ جَارِكَ»، قَالَ: وَأَنْزَلَ الله تَعَالَى تَصْدِيقَ قَوْلِ النَّبِيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم -:  ﴿وَالَّذِينَ لاَ يَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ وَلاَ يَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَلاَ يَزْنُونَ [الفرقان:68]» الآيَةَ.
فهذا التَّرتيب يجعل الشِّرك بالله تعالى هو أعظم الذُّنوب على الإطلاق الَّذي ينبغي أن لا يستهان بأمره أبدًا؛ لأنَّ الشِّرك يقضي على كلِّ حسنة، ولا يدع لصاحبه نصرة ولا عزَّة ولا شرفًا، وينأى به بعيدًا عن ولاية الله ومغفرته، ويسحبه إلى الخذلان سحبًا، ويجره إلى النِّيران جرًّا، قال تعالى:  ﴿إِنَّ اللَّهَ لاَ يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلاَلاً بَعِيدًا﴾ [النساء:116]، وقال الله تعالى:  ﴿إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ﴾ [النساء:72].
فعلى المسلم أن تدمع عينه وتجزع نفسه على التَّوحيد، وأن يغار على جناب ربِّه - جلَّ وعلا -، وأن يضيق ذرعًا من وجود مظاهر الشِّرك كلِّها، فلا يرضيه إلاَّ أن يرى ظلال التَّوحيد الوارفة تظلل جميع القطر، ولا يقرّ له قرار إلاَّ إذا رأى قلوب أهل الإسلام قبل غيرهم متوجِّهة إلى ربِّها بالدُّعاء والاستغاثة والاستعانة والتَّوكُّل والخوف والرَّجاء وجميع أنواع العبادة، فلا يهدأ له بال ولا يجد راحة إلاَّ إذا تحقَّق ذلك، وإلاَّ فهو في سعي دائم وعمل متواصل لا ينقطع إلاَّ بالموت؛ لإصلاح هذا الوضع بالدَّعوة إلى الله - عزَّ وجلَّ - بكلِّ وسيلة مشروعة، وعلى قدر علمه ومنصبه وقوَّته وقدرته، فلا يتكلَّف ما ليس له، ولا يتخلَّف عمَّا هو تحت يده وتصرُّفه، فصاحب العلم بعلمه وقلمه، وصاحب المنبر بخطابه وفصاحته، وصاحب المال بماله وثروته، وصاحب المنصب والجاه بجاهه وشفاعته، وهكذا ...
فلو تقاسم الجميع وتحالفوا على جعل مسألة منابذة الشِّرك من قضايا المصير الَّتي لا يتنازل عنها قيد أنملة، وأن لا تغمض الجفون حتَّى لا يبقى أحد منَّا يسلب عن الله تعالى حقًّا من حقوقه أو خاصيَّة من خصائصه في ربوبيَّته أو ألوهيَّته أو أسمائه وصفاته، ويضيفه إلى أحدٍ من خلقه؛ من وليٍّ صالحٍ أو شيطانٍ مارد أو غيرهما، وأن يقال لكل ما سوى الله: إنَّما أنت عبد مخلوق لا ربٌّ معبود، وأنَّه لا إله إلا الله، لظهرت ثمار هذا العمل العظيم بادية للعيان، وصلح بها الدُّنيا والدِّين، مع نيل رضا الملك الدَّيَّان، فتهدأ النُّفوس وتطمئنُّ القلوب وتفتح الأرزاق وتساق الخيرات، وسيجد المسلمون سعادة الحياة وهناءتها.
وإنَّ مَن يشارك في هذا الإصلاح سيكون أنفع النَّاس لأمَّته، وأكثرهم عودًا عليها بالخير، وأعظمهم منَّة على الخلق؛ لأنَّ من علَّمك التَّوحيد كان فضله عليك أعظم من فضل والديك عليك؛ لأنَّ التَّوحيد هو مفتاحك إلى أكبر مطلوب وأفضل مرغوب وهو الجنَّة، قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: «مَنْ مَاتَ لاَ يُشْرِكُ بالله شَيئًا دَخَلَ الجَنَّةَ، وَمَنْ مَاتَ يُشْرِكُ بِهِ شَيْئًا دَخَلَ النَّار» [رواه مسلم]، وفي رواية: «قَالَ: ذَاكَ جِبْرِيلُ أَتَانِي، فَقَالَ: مَنْ مَاتَ مِنْ أُمَّتِكَ لاَ يُشْرِكُ بِالله شَيْئًا دَخَلَ الجَنَّةَ، قُلْتُ: وَإِنْ زَنَى! وَإِنْ سَرَقَ! قَالَ: وَإِنْ زَنَى؛ وَإِنْ سَرَقَ»، وقال الله في الحديث القدسي: «مَنْ لَقِيَنِي بِقُرَابِ الأَرْضِ خَطِيئَةً لاَ يُشْرِكُ بِي شَيْئًا لَقِيتُهُ بِمِثْلِهَا مَغْفِرَةً» [رواه مسلم].
فإنَّه لو اجتمعت لنا الدُّنيا بحذافيرها ولم يسلم لنا توحيدنا وخالط الشِّرك قلوبنا، لكنَّا أشقى النَّاس وأتعسهم، ولو سلبت منَّا الدُّنيا برمَّتها وعشنا محقِّقين للتَّوحيد نابذين للشِّرك، لكنَّا أكثر النَّاس سعادة وتوفيقًا؛ وعلى هذا التَّصوُّر يبنى المجتمع المسلم الَّذي فَقَد مَجْدَه لمَّا أضاع عقيدةَ التَّوحيد، وإنَّنا والله جازمون من أنَّ أيّ إصلاح أو إصلاحات لا تقوم على هذا التَّصوُّر فهو إضاعة للوقت وتبديد للطَّاقة وتمديد في زمن تأخّر هذه الأمَّة، وتطويل لعمر الأزمة؛ لأنَّه إذا فسد التَّصوُّر فسد التَّصوير، وما بني على فاسد فهو فاسد، ولا ينتهي بصاحبه إلَّا إلى أمر كاسد.
فلا جرم أن يكون التَّوحيد مفتاح باب الإصلاح، وهو أوَّل سبيل الرَّشاد، وهو خطام وزمام التَّغيير، وهو منار طريق الخروج من كلِّ أزمة وضائقة؛ فليكن عليه مدار حياتنا وتفكيرنا وجميع تصرُّفاتنا ونرفع شعار: التَّوحيد أوَّلاً وآخرًا ...
 * منقول من (مجلة «الإصلاح» العدد 19)
https://www.rayatalislah.com/index.php/tawhid/item/70-2013-07-03-20-25-31

mercredi 4 avril 2018

تعلم الصمت - للشيْخِ توفيق عمروني حفظه الله عزَّ وجلَّ



إنَّ اللِّسان من أعظم الجَوارح خطرًا، ومن أكثر ما يُدخل النَّار، وأشدِّها فتكًا بدين العبد، وذلك لكثرة آفاته، وتنوُّع شروره من الكذب والغِيبة والسَّبِّ والطَّعن والعُجب وفُضول الكلام والقولِ على الله بغير علم وغيرها...، ولهذا تواردت النُّصوص الشَّرعية على الأمر بحفظِه وإمساكِه وكفِّ شرِّه، وأنَّه أعظم ما يجب أن تُتقَّى سقطاتُه، فعن سفيان الثَّقفي رضي الله عنه قال: «يا رسول الله! أخبرني بأمرٍ في الإسلام لا أسأل عنه أحدًا بعدك؛ قال: قُلْ: آمَنْتُ بالله، ثُمَّ اسْتَقِمْ؛ قال: يا رسول الله! فأيَّ شيءٍ أتَّقي؟ قال: فَأَشَارَ بِيَدِهِ إِلَى لِسَانِهِ».
وقد أكثر النَّاس قديمًا وحديثًا النَّظم والتَّأليف في أدب الصَّمت وفضل السُّكوت وحفظ اللِّسان، وترك فُضول الكَلام، والحثِّ على تعلُّم الصَّمت، ففي «مكارم الأخلاق» للخَرائطي (483) عن أبي الدَّرداء رضي الله عنه كان يقول: «تعلَّمُوا الصَّمتَ كما تتعلَّمونَ الكَلامَ؛ فإنَّ الصَّمتَ حكمٌ عظيمٌ، وكُن إلى أنْ تَسمَعَ أحرَصَ منكَ إلى أن تتكلَّم، ولا تتكلَّم في شيء لا يَعنيك، ولا تكن مِضحَاكًا مِن غير عَجَب، ولا مشَّاء إلى غير أَرَبٍ ـ أي إلى غير حاجة ـ».
ونحنُ اليوم أحوج إلى امتثال هذه النَّصيحة الذَّهبيَّة بعد أن راجت بينَنا وسائل الاتِّصال المتنوِّعة الَّتي تسمح لمن شَاء بقَول ما شاء، وتأذنُ لكلِّ أحد أن يكتبَ ما أراد، بلا رقيب ولا حسيب، حتَّى أضحى النَّكرة معلِّمًا وموجِّهًا، وبات الغَمْر ناقدًا وناصحًا، ناهيك عن الفتاوى الشَّاذة والآراء الغَريبة والتَّصوُّرات الباطلة، والنِّقاش العَقيم، مع سوء أدب وتطاول وتجرُّؤ، وافتئات على أهل العلم الكبار، والإعجاب بالرَّأي وحسن الظَّنِّ بالنَّفس والاغتِرار، وعدم المبالاة بالعواقب والمآلات، ممَّا أفرز ضلالةً كبيرة وهي تحقير العُلماء الكبار، وتعظيم الأدعياء الصِّغار!
فليحذَر العبدُ أن يكونَ مفتاحًا لباب شرٍّ عظيم بسبب كلمةٍ تصدر منه، فإنَّ الكلمةَ إذا خرجَت منك ملكتكَ، وإن حبَستها في صدرك ملكتَها، وإيَّاك أن تكتبَ شيئًا لا يسرُّك أن تلقى به اللهَ عزَّ وجلَّ، وتوقَّف عند كلِّ كلمة أو جملة تريد قولها أو كتابَتَها، فإن كان الأمر ممَّا يعنيك فتكلَّم فيه بخير، وإن كانَ غير ذلك فالسَّلامة في سكوتِك وصمتِك، قال ابنُ القيِّم: «ولا تتكلَّم إلاَّ إذا ترجَّحت مصلحةُ الكلام، وعلمتَ أنَّ فيه مزيدًا لحالك ومنفعةً لغيرك»؛ واذكر قولَ النَّبيِّ ﷺ: «مَنْ صَمَتَ نَجَا».
 منقول من مجلة الإصلاح «العدد 21»
 >> www.rayatalislah.com <<

lundi 2 avril 2018

منزلة الشيخ ربيع وموقف الشيخ محمد بن هادي من محمد الإمام الضال

الشيخ ربيع حامل راية الجرح والتعديل وإن رغمت أنوف

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد

لقد ذكرني جهاد الشيخ ربيع لأهل البدع والأهواء وما يواجهه من تكالب أهل البدع والأهواء وكل من يعادي المنهج السلفي وكل من أراد الانحراف عن هذا المنهج وكل من تنكر لهذه الدعوة المباركة ذكرني بما رواه اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة بسنده عن عكرمة عن ابن عباس قال : "والله ما أظن على ظهر الأرض اليوم أحب إلى الشيطان هلاكا مني! فقيل: وكيف؟! فقال: إنّه ليحدث البدعة في مشرق أو مغرب فيحملها الرجل إليَّ، فإذا انتهت إليَّ قمعتها بالسنة، فتُرد عليه

فلله در الشيخ ربيع ، فإن الفتنة تحدث في المشرق أو المغرب فيحملها الرجل إليه فيقمعها بالسنة ويكشفها ويكشف المبطلين والمندسين ويفضح المخالفين للأصول السنية السلفية وذلك لأن أهل السنة في مشارق الأرض ومغاربها قد وثقوا بعلمه وحكمته وزهده وورعه
فالشيخ حفظه الله ينصح وينصح ويوجه ويصبر ولكن إذا لم يجد استجابة تكلم في المخالف ولا كرامة
والشيخ ينظر إلى المصلحة والمفسدة فإذا رأى الصبر أولى صبر
وإذا رأى السكوت يضر الدعوة صدع بالحق وذلك بعد المناصحة سرا وجهرا ولا يلزم أن يصبر طويلا على المخالف وعلى الخطأ والمخالفة فذلك راجع لترجيح المفسدة والمصلحة وحجم الخطأ وما يترتب عليه من أضرار والمعروف عند السلفيين أن من أخطأ يرد عليه خطؤه
وكذلك حجم الخطأ وانتشاره ومدى تأثر الناس به
وكذلكم ذكرني جهاد الشيخ ربيع لأهل الأهواء ذكرني بما قاله محدث العصر الشيخ محمد ناصر الدين الالباني حيث قال : "وباختصار أقول إن حامل راية الجرح والتعديل اليوم في العصر الحاضر وبحق هو أخونا الدكتور ربيع والذين يردون عليه لا يردون عليه بعلم أبدا، والعلم معه "

تدبر أيها المنصف في هذا الكلام وحين يخرج هذا الكلام من عالم جليل محدث عالم بالحديث خدم سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسبر علم الرجال والأحاديث دراية ورواية صحة وضعفا عالم خبير بألفاظ الجرح والتعديل قرأ كتب الشيخ ربيع وقال ما وجدت فيها خطأ واحدا وهو يقول إن حامل راية الجرح اليوم في العصر الحاضر وبحق الشيخ ربيع
فالجرح والتعديل علم من علوم الحديث يحفظ الله به الدين كما قال ابن المبارك رحمه الله : لولا الإسناد لقال من شاء ما شاء ، وعند البيهقي قال ابن المبارك : لولا الإسناد لذهب الدين
قال حامل راية الجرح والتعديل ولم يقل أعلم الناس بالجرح والتعديل كما قال غيره وإنما قال حامل راية الجرح والتعديل فماذا تعني الراية
قال صاحب المغرب : الراية علم الجيش وتكنى أم الحرب وهي فوق اللواء. انتهى كلامه

فهي علامة على بقاء الجيش وثباته في القتال ولذلك كان يدور حول هذه الرايات والأعلام أعنف القتال وأشده
ولك أن تتصور كيف كانت غزوة مؤتة
ففي الحديث الذي رواه البخاري من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال قال النبي صلى الله عليه وسلم : أخذ الراية زيد فأصيب ثم أخذها جعفر فأصيب ثم أخذها عبدالله بن رواحة فأصيب وإن عيني رسول الله صلى الله عليه وسلم لتذرفان ثم أخذها خالد بن الوليد من غير إمرة ففتح له
فشهادة الألباني للربيع بأنه حامل الراية يدل على أمور منها :
1.أن حامل الراية هو الذي يظهر للناس معالم هذا العلم وهو الذي تفرغ لهذا العلم النافع للأمة وهو جهاد أهل البدع والأهواء مع وجود علماء أجلاء كأمثال الشيخ الألباني والشيخ ابن باز والشيخ العثيمين والشيخ مقبل والشيخ الفوزان فإن حامل راية الجرح والتعديل قد فضح الإخوان والقطبيين والسروريين والتراثيين وغيرهم وبين انحرافهم كما أننا لا ننكر دور العلماء الكبار في نشر المنهج السلفي وعقيدة أهل السنة والجماعة والرد على أهل الأهواء وفضحهم

2. وأن هذه الراية ظاهرة كما قال صلى الله عليه وسلم : " لا تزال طائفة من أمتي على الحق ظاهرين لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم "
فالشيخ ربيع صار مرجعا لأهل السنة في المشرق والمغرب في بلاد العرب والعجم وآثاره ظاهرة ودعوته معروفة وداره عامرة بالمجالس العلمية ودروس العقيدة والسنة وزيارة طلاب العلم فبيته مفتوح للمشايخ وطلاب العلم وكرمه معروف فتراه يفرح بزيارة طلاب العلم من بلاد المسلمين والأعاجم ويسأل الطلاب الزائرين عن أحوال الدعوة في بلدانهم ويستفصل عن ذلك ويشجعهم على إقامة الدروس ويحثهم على الاجتماع والتعاون بينهم

3. وأن حامل الراية هو حامل راية السنة مقابل أعداء السنة الذين يحملون رايات حزبية من الإخوان والتكفيريين والرافضة والمنحرفين

4. وأن صاحب الراية يصير هدفا لكل من تسول له نفسه أن يسقط راية أهل السنة حتى يقول مايريد أن يقول وحتى يخالف أصول السنة دون نكير ولهذا فهم ساعون لإسقاط راية الجرح والتعديل وذلك بإسقاط حامل الراية وهذا هو الحاصل في زماننا الحاضر فما دام أن الشيخ ربيعا هو حامل هذه الراية فلن تتوقف السهام والطعنات ولن تتوقف الهجمات ولن تتوقف الخيانات والمؤامرات ممن تخفى وتدثر بدثار السنة وممن قد مل بأصول المنهج السلفي وممن يحب الزعامة والتصدر والشهرة لذلك كل من انحرف عن المنهج السلفي وكل من يريد الانحراف عن السنة وكل من كان عنده دعوة سرية قد اتخذوا الربيع هدفا لسهامهم ومكرهم وإن كان بعضهم أكثر ذكاءا ومكرا كما يظنون إلا أن الهدف في الأخير واحد وهو إسقاط هذه الراية بإسقاط من يحملها ولو بزحزحة مكانة الشيخ عند أهل المنهج السلفي بأساليب ملتوية ماكرة

ومن كلام الشيخ الألباني أنه اطلع على الرادين على الشيخ ربيع حيث قال والذين يردون عليه لا يردون بعلم أبدا والعلم معه فالطاعنون في الشيخ ربيع ما عندهم إلا الشبه والكذب والتحريف والتشكيك والطعن الصريح أو الخفي من وراء وراء

قديما كان الذي يطعن في الشيخ ربيع الإخوان المسلمون والخوارج ويتهمونه بأنه يغلو في الحكام ويطريهم حتى أطلقوا عليه ألقابا كاذبة مع الشيخ محمد بن أمان الجامي فلقبوهم بالجامية كذبا وزورا

وبعدهم خرج القطبيون والسروريون فوجهوا سهامهم للطعن في الشيخ ربيع حفظه الله واتهموه بالشدة وأنه ليس عنده علم وأنه مغمور غير معروف وأنه يتكلم في الدعاة إلى الله وأن علم الجرح والتعديل قد أغلق بابه وانتهى إنما هو متعلق بالرواية فقط زعموا
ثم بدأت لعبة تقاسم الأدوار بين أعداء السلفية بمكر ودهاء وهم ينتسبون إلى السلفية في الظاهر وفي الخفاء يحيكون المؤمرات لإسقاط هذه الراية ومن يحمل هذه الراية ولو بالتشكيك والكذب والتلفيق

فياليت شعري كم هم اليوم الذين يتمنون موت الربيع صرحوا بذلك أم كتموا وقد بدت على صفحات وجوههم وفلتات ألسنتهم وكتاباتهم وتغريداتهم
وكم هم الذين يتمنون سقوط راية السنة من يده حتى يرفعوا راياتهم العمية والحزبية حتى يخرجوا ما كانوا يكتمون كما صرح بذلك أبو الحسن المصري حين قال ذهب زمان الخوف قالها بعد موت المشايخ الكبار الألباني وابن باز ومقبل والعثيمين وما حسب حسابا لحامل راية الجرح والتعديل فخانته فروج الأصابع
يتبع إن شاء الله

📝 كتبه : أبو عبد الرحمن جلال بن ثابت العدني

📆 الإثنين 9 من شهر رجب 1439ه

موقف الشيخ محمد بن هادي من محمد الإمام
Le 16 Janvier 2018

بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه 
ومن والاه
أما بعد :
فقد قال الشيخ محمد بن هادي وفقه الله في خروجه من صماته : ( أنا محمد بن هادي أمامكم انتقدت خطبة الإمام وغردوا بها في حساباتهم على تويتر كلهم
غرد بها عرفات
وغرد بها عبد الإله
وغرد بها عبد الواحد
وغرد بها هاني
ومع ذلك الكذبة يقولون ليس لمحمد بن هادي موقف من الإمام)
نقف بعض الوقفات مع كلام الشيخ وفقه الله حتى يتبين بها موقفه من المبتدع الضال محمد الإمام، ويزول بها اللبس الحاصل عند الكثير ، نسأل الله التوفيق والسداد .

الوقفة الأولى :
قوله وفقه الله : (انتقدت خطبة الإمام)
يقصد الخطبة التي قال فيها الإمام : انتصارات إلى جهنم ، وهي خطبة بعنوان ( أعف الناس قتلة أهل الإيمان ) وليست خطبة العيد التي أكد فيها الإمام ماجاء في الوثيقة ، وهذا الانتقاد هو قوله : ( كأنما طمس الله على بصيرته ، مع مطالبة الإمام بالتوبة ... ) ، ثم أخرج الإمام منشورا ذكر فيه أنه لا يقصد أحدا معينا بخطبته ، وذكر أنه حذف كلمة انتصارات إلى جهنم ولم يحذف الخطبة من موقعه إلى ساعتنا هذه ، ولم نسمع تعقيبا للشيخ محمد على هذا ! ولأجل هذا السكوت من الشيخ محمد وفقه الله ظن المخذلة والمتعصبة صحة توبة الإمام وتراجعه ، وصار ذلك النقد لا أثر له عندهم ، بدليل التفافهم حول الشيخ محمد وفقه الله وثناؤهم عليه ودفاعهم عنه !! وهم يتكثرون به ويتكئون عليه ، ويقولون في رد الحق الواضح بإخونجية الإمام : ( يسعنا ماوسع الشيخ محمد بن هادي )
ولهذا تعجبت عندما نقل بعضهم عن الشيخ محمد وفقه الله قوله : ( وهل هناك أشد من قولي طمس الله على بصيرته )
وهو استفهام بمعنى النفي بل المبالغة فيه !!
أوما علم أن التبديع أشد ؟!
فلو كان هذا القول أشد ، ما رأيت أحدا من المتعصبة للإمام حول الشيخ محمد وفقه الله ؟!
لو كان هذا القول أشد لم تسمع من البرعي كلمة ثناء على الشيخ محمد وفقه الله ؟!

الوقفة الثانية :
قوله : ( وغردوا بها في حساباتهم ...) هذا دليل على احترامهم للشيخ محمد ومعرفة منزلته ومكانته هذا من جهة ، ومن جهة أخرى يريدون الرد على المتعصبة الذين يتكثرون ويحتجون بالشيخ وفقه الله، فهم _ أعني المغردين_ يريدون زين الشيخ محمد ولايريدون شينه فكان حقهم المدح والشكر لا الذم والطعن !!

الوقفة الثالثة :
قوله وفقه الله : ( ومع ذلك الكذبة يقولون ليس لمحمد بن هادي موقف من الإمام )
المراد بالنفي معنيان وكلاهما صحيح :
المعنى الأول : نفي موقف للشيخ محمد وفقه الله من وثيقة الإمام ، فكما هو معروف ومشهور عن الشيخ محمد إعذاره للإمام في توقيعه الوثيقة ، حتى إنه في جلسة معه بعد حج سبعة وثلاثين قال : أنا أعذره حتى يدخل التحالف صنعاء ! وذهب يستدل بحديث حاطب رضي الله عنه ، وأن النبي عذره !! فقيل للشيخ محمد وفقه الله لكن حاطبا لم يأت بمكفر والإمام قد وقع وثيقة الكفر ؟!!
وذكر له بعض المشايخ طوام الإمام .لكن لم نجد إلا إعذار الشيخ محمد للإمام فخرجنا ونحن آسفون والله المستعان .

المعنى الثاني : نفي موقف للشيخ محمد في قضية الإمام يراد به أيضا نفي موقف شرعي صحيح كموقف العلماء الكبار الشيخ ربيع والشيخ عبيد وغيرهما .
وإلا فلا ينكر أحد موقف الشيخ محمد بن هادي وفقه الله من الإمام وهو موقف الإعذار والاعتذار والسكوت عما أحدثه من فتنة عظيمة أضاعت البلاد والعباد ، ويمكن تلخيص هذا الموقف في النقاط التالية :
١_ إعذاره في الوثيقة الطاغوتية الكفرية .
٢_ سكوته عن خطبة العيد التي ذكر الإمام فيها مصالح وفوائد الوثيقة .
٣_ سكوته عن تخذيل الإمام عن قتال الحوثة .
٤_ سكوته عن رمي علماء المملكة الكبار بالعمالة والجوسسة.
بل إني أتساءل لماذا أفتى الشيخ محمد وفقه الله بعضهم في الفيوش بتوقيع وثيقة مع الحوثة والأرض أرض جهاد والوقت وقت جهاد ؟!
ولماذا خص هذا البعض الشيخ محمدا وفقه الله بالاتصال دون سائر مشايخ المملكة ؟!
وأتساءل أيضا من أحق بالتحذير منه السحيمي أم الإمام ؟!
فإن كان السحيمي ناصر إبراهيم الرحيلي فقد ألف الإمام كتاب الإبانة والذي هو نسخة مطورة من كتاب الحلبي والذي قال فيه الشيخ ربيع : وافق الحلبي في أصوله ؟!

وأخيرا أقول يا شيخ محمد نحن نجلك ونحترمك ونحبك ونحرص على زيارتك إذا قدمنا المملكة مع علمنا بموقفك هذا ، ولسنا كالمتعصبة المخذلة الذين هجروا من لا يوافقهم على ماهم عليه وهجروا مجالسهم فماذا يا شيخ محمد وفقكم الله صرت رحمة للمخذلة المتعصبة وعذابا علينا؟!
قال أبي بن كعب لعمر بن الخطاب لما قال لأبي موسى في حديث الاستئذان : (أقم عليه البينة وإلا أوجعتك) :
يا بن الخطاب لا تكونن عذابا على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال عمر : لا أكون عذابا على أصحاب رسول الله .
قال أبو العباس القرطبي : يدل على ما كانوا عليه من القوة في دين الله ، وعلى قول الحق ، ومن قبوله، والعمل به ، فإن أبيا أنكر على عمر تهديده لأبي موسى، فقام بما عليه من حق، ولما تحقق عمر الحق قبله واعتذر عما صدر عنه . اه من المفهم ، والحليم ياشيخ محمد بالإشارة يفهم .
وفقنا الله جميعا لما يحب ويرضى وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

كتبه/ منير السعدي 
العدني